تسويق

فن تصميم تجربة المستخدم (UX): سر نجاح التسويق الرقمي

675 مشاهدات | منذ 9 ساعات | تم النشر: October 03,2023 - آخر تحديث: June 16,2024

فن تصميم تجربة المستخدم

المحتوي

فن تصميم تجربة المستخدم (UX): سر نجاح التسويق الرقمي

في ظل التطور الرقمي الهائل الذي نشهده في وقتنا الحالي أصبح تصميم تجربة المستخدم أحد أهم إستراتيجيات التسويق الرقمي وفقاَ لآخر الدراسات والابحاث العلمية التي أجريت في كبري جامعات العالم، أكدت هذه الدرسات علي أن 95% من المدراء التنفيذيين حول العالم يروا أن مصمم تجربة المستخدم  (UX Designer) هو أهم فرد في العملية التسويقية، تعكس هذه الدراسات الدور الهام الذي يلعبه ال (UX Designer) في تحقيق الأهداف التسويقية للشركة.



تصميم تجربة المستخدم
ما هو تصميم تجربة المستخدم (UX)؟

تصميم تجربة المستخدم (UX) هو عملية تصميم تركز على تحسين تفاعل المستخدم مع منتج أو خدمة رقمية. يهدف التصميم في هذا السياق إلى تحقيق أقصى درجات الرضا والفهم من قبل المستخدمين أثناء استخدام المنتج أو التفاعل معه. يشمل تصميم تجربة المستخدم العديد من العناصر والخطوات، بما في ذلك دراسة احتياجات المستخدمين وتوقعاتهم، وتصميم واجهة المستخدم (UI) بشكل ملائم وجذاب، وتجربة المستخدم العامة للمنتج أو الخدمة.


هدف تصميم تجربة المستخدم هو جعل التفاعل مع المنتج أو الخدمة سهلًا ومريحًا وممتعًا للمستخدم. إذا تم تنفيذ تصميم تجربة المستخدم بشكل جيد، سيشعر المستخدم بالراحة والرضا، وسيكون أكثر عرضة لاستخدام المنتج مرارًا وتكرارًا. هذا يساهم في زيادة معدلات التحويل وبناء علاقات قوية مع العملاء، وهو جزء أساسي من استراتيجيات التسويق الرقمي الناجحة.



أهمية تصميم تجربة المستخدم
أهمية تصميم تجربة المستخدم

تصميم تجربة المستخدم (UX) يحمل أهمية كبيرة في عدة جوانب ومجالات مختلفة، وهذه بعض الأسباب التي تجعله أمرًا ذو أهمية بارزة:


رضا المستخدمين: تساهم تجربة المستخدم الجيدة في زيادة رضا المستخدمين. عندما يشعر المستخدم بسهولة الاستخدام والراحة أثناء تفاعله مع المنتج أو الخدمة، فإنه من المرجح أن يكون أكثر رضاً واستعدادًا للعودة مرة أخرى واستخدامها.


زيادة معدلات التحويل: إذا تم تصميم تجربة المستخدم بشكل جيد، فإنه يمكن أن يزيد من معدلات التحويل، وهي النسبة المئوية للزوار الذين يتحولون إلى عملاء فعليين. إذا كانت التجربة مريحة وجاذبة، فإنه من الممكن أن يزيد من اتخاذ الإجراءات المطلوبة مثل الشراء أو الاشتراك.


بناء الولاء: تصميم تجربة المستخدم الجيدة يمكن أن يساهم في بناء علاقات قوية مع العملاء وزيادة مستوى الولاء. عندما يشعر المستخدم بأن منتجك أو خدمتك يلبي احتياجاته بشكل جيد ويوفر له قيمة، فإنه سيكون عرضة للبقاء والاستمرار في التفاعل معك.


تقليل معدلات التخطي: تصميم تجربة المستخدم يمكن أن يساعد في تقليل معدلات التخطي أو التخلي عن المنتج أو الخدمة. عندما يواجه المستخدم صعوبة أو تجربة سيئة، فإنه قد يترك المنتج أو الخدمة ويبحث عن بدائل أخرى.


تعزيز سمعة العلامة التجارية: تصميم تجربة المستخدم الجيدة يمكن أن يساهم في بناء سمعة العلامة التجارية وزيادة شهرتها. عندما يكون المستخدمون راضين وينشرون تجارب إيجابية، فإنهم يساهمون في جذب مزيد من الجماهير والعملاء المحتملين.


باختصار، تصميم تجربة المستخدم يعتبر جزءًا أساسيًا من استراتيجيات التسويق الرقمي الناجحة ويساهم بشكل كبير في تحقيق أهداف العمل ونمو العملاء وزيادة الإيرادات.


أنواع تصميم تجربة المستخدم UX
أنواع تصميم تجربة المستخدم UX

تصميم واجهة المستخدم (UI): يركز على كيفية ظهور المنتج أو الخدمة للمستخدم، بما في ذلك التصميم المرئي والتفاعلي.


هندسة المعلومات (IA): يركز على تنظيم المعلومات وكيفية عرضها للمستخدم.


إستراتيجية تجربة المستخدم (UX): يركز على أهداف المنتج أو الخدمة وكيفية تحقيقها من خلال تصميم تجربة المستخدم.


بحوث تجربة المستخدم (UX research): يجمع البيانات ويحللها لفهم احتياجات المستخدمين وتوقعاتهم.


تصميم تجربة المستخدم العاطفي (Emotional UX): يركز تصميم تجربة المستخدم العاطفي على كيفية إثارة المشاعر لدى المستخدمين من خلال التصميم. يمكن أن يشمل ذلك استخدام الألوان والخطوط والصور والرسوم المتحركة والصوت لتوليد المشاعر الإيجابية أو السلبية.


تصميم تجربة المستخدم اللمسي (Tactile UX): يركز تصميم تجربة المستخدم اللمسي على كيفية التفاعل مع المستخدمين من خلال اللمس. يمكن أن يشمل ذلك استخدام المواد واللمسات التي تخلق تجربة إيجابية للمستخدم.


تصميم تجربة المستخدم الواقعي (Immersive UX): يخلق تصميم تجربة المستخدم الواقعي تجارب غامرة للمستخدمين. يمكن أن يشمل ذلك استخدام الواقع الافتراضي أو الواقع المعزز لجعل المستخدم يشعر وكأنه جزء من التجربة.


تصميم تجربة المستخدم القابل للوصول (Accessible UX): يضمن تصميم تجربة المستخدم القابل للوصول أن يمكن للمستخدمين ذوي الإعاقة الوصول إلى المنتجات والخدمات. يمكن أن يشمل ذلك استخدام النص البدائل للصور والرسوم المتحركة وتوفير طرق بديلة للتفاعل مع المنتجات والخدمات.


كتابة تجربة المستخدم (UX Writing): هي عملية كتابة وتصميم النصوص التي تظهر في المنتجات الرقمية. يتضمن ذلك النصوص الموجودة على الأزرار والقوائم الرئيسية والفرعية ورسائل الخطأ والمزيد. يهدف كاتب تجربة المستخدم إلى إنشاء نصوص واضحة وسهلة الفهم وذات صلة باحتياجات المستخدم. يجب أن تكون النصوص أيضًا دقيقة وصادقة ومناسبة للجمهور المستهدف.


كاتب تجربة المستخدم
أنواع النصوص التي يكتبها كاتب تجربة المستخدم (UX Writer)

"كتابة تجربة المستخدم" أو ما يُعرف بـ "UX Writing" هي جزء أساسي من تصميم تجربة المستخدم. إنها عملية كتابة النصوص والمحتوى الذي يظهر على واجهة المستخدم لمنتجات أو خدمات رقمية. يهدف كتّاب تجربة المستخدم إلى إيجاد نصوص تكون واضحة ومفهومة وسهلة القراءة والتفاعل. يتعامل كتّاب تجربة المستخدم مع العديد من العناصر، مثل الأسماء، والأزرار، والتسميات، والرسائل الخاصة بالأخطاء، والإرشادات التوجيهية، وأكثر من ذلك. هدفهم هو تحسين تفاعل المستخدم مع المنتج أو الخدمة وضمان فهمهم السليم للمحتوى والإجراءات. باختصار، "كتابة تجربة المستخدم" تلعب دورًا حيويًا في توفير تجربة مستخدم ممتازة ومريحة، وتعزز من سهولة التفاعل والفهم، وتسهم في نجاح تصميم تجربة المستخدم بشكل عام.

يكتب كاتب تجربة المستخدم مجموعة متنوعة من النصوص، بما في ذلك:


  • نص الواجهة (Interface copy): يتضمن ذلك النصوص الموجودة على الأزرار والقوائم الرئيسية والفرعية ورسائل الخطأ والمزيد.
  • نص المحتوى (Content copy): يتضمن ذلك النصوص الموجودة في المقالات والأخبار والصفحات الإرشادية والمزيد.
  • نص التسويق (Marketing copy): يتضمن ذلك النصوص الموجودة في الإعلانات والعروض الترويجية والمزيد.



ما هي مراحل تصميم تجربة المستخدم؟


عملية تصميم تجربة المستخدم تتضمن عدة مراحل تساهم في إنشاء تجربة مستخدم مريحة وممتعة. إليك ملخصًا للمراحل الرئيسية لتصميم تجربة المستخدم:


  • بحث المستخدم وتحليل الاحتياجات: تبدأ العملية بفهم المستخدمين المستهدفين واحتياجاتهم. يتضمن ذلك إجراء أبحاث واستطلاعات لفهم توقعات وأهداف المستخدمين.


  • إنشاء الشخصيات الاستخدامية (User Personas): تقوم بإنشاء ملامح تمثل شخصيات مختلفة من المستخدمين المستهدفين، مما يساعد في فهم احتياجات كل فئة وتوجيه تصميم الواجهة والمحتوى بشكل أفضل.


  • تخطيط واجهة المستخدم (UI Design): تصمم واجهة المستخدم بناءً على معرفة الشخصيات واحتياجات المستخدمين. تشمل هذه المرحلة تحديد تخطيط الصفحات، واختيار الألوان، وتصميم الرموز والأزرار.


  • تصميم تفاعل المستخدم (UX Design): تركز هذه المرحلة على تحسين تجربة المستخدم العامة. تشمل تصميم تفاعل المستخدم تحسين تدفق المستخدمين داخل المنتج أو الخدمة وضمان سهولة التفاعل والتنقل.


  • تطوير وبرمجة: يتم تنفيذ تصميم الواجهة وتفاعل المستخدم من خلال عملية التطوير والبرمجة. تشمل هذه المرحلة إنشاء الشفرات والتطبيقات اللازمة لجعل التصميم يعمل على أرض الواقع.


  • اختبار وتقييم: يجب اختبار المنتج أو الخدمة على المستخدمين الفعليين للتحقق من أداءه واستجابتهم. يمكن أن يشمل هذا التصحيحات والتعديلات الضرورية لتحسين التصميم.


  • إصدار ونشر: بعد تجربة واعتماد المستخدمين، يتم إصدار المنتج أو الخدمة ونشره للجمهور.



  • متابعة وتحسين: لا ينتهي العمل بعد النشر. يجب مراقبة أداء المنتج أو الخدمة وجمع الملاحظات من المستخدمين والعمل على تحسينها باستمرار لتلبية التغيرات في احتياجات المستخدمين والتحسين المستمر.



هذه المراحل تشكل دورة حياة تصميم تجربة المستخدم وتساهم في خلق تجربة مستخدم متميزة وملائمة للمستخدمين.



علم نفس المستخدمين
علم نفس المستخدمين ودوره في تصميم تجربة المستخدم

علم نفس المستخدمين، والمعروف أيضًا بـ "علم تصميم تجربة المستخدم" أو "علم تجربة المستخدم"، هو فرع من فروع علم النفس يركز على دراسة سلوك وتوقعات واحتياجات المستخدمين أثناء تفاعلهم مع المنتجات والخدمات والتكنولوجيا. يلعب دورًا حيويًا في تصميم تجربة المستخدم بفهم عميق للعوامل النفسية والسلوكية التي تؤثر على كيفية تفاعل المستخدمين مع المنتجات.


دور علم نفس المستخدمين في تصميم تجربة المستخدم يتضمن ما يلي:


  • تحليل الاحتياجات والأهداف: يساعد علم نفس المستخدمين في فهم ما يحتاجه المستخدمون وما هي أهدافهم عند استخدام المنتج أو الخدمة. يمكن للباحثين استخدام أساليب مثل المقابلات واستطلاعات الرأي ودراسات المشاهدة لجمع هذه المعلومات.


  • إنشاء شخصيات الاستخدام (User Personas): بناءً على البيانات والمعلومات التي تم جمعها، يمكن للمصممين إنشاء شخصيات تمثل مستخدمي المنتج أو الخدمة بشكل أفضل. هذه الشخصيات تساعد في توجيه تصميم المنتج لتلبية احتياجات مختلفة.


  • تصميم واجهة المستخدم (UI) وتجربة المستخدم (UX): عند تصميم الواجهة وتجربة المستخدم، يستند المصممون إلى مبادئ علم نفس المستخدمين لجعل التصميم أكثر توجيهًا وسهولة لفهم واستخدام من قبل المستخدمين.


  • اختبار وتقييم المستخدم: تشمل عمليات اختبار المستخدم استخدام مبادئ علم نفس المستخدمين لفهم كيفية تفاعل المستخدمين مع المنتج وتحسينه. يتم تطبيق هذا عبر تجارب المستخدمين الفعليين لجمع ملاحظاتهم وتقييم أداء التصميم.


  • تحسين مستمر: بناءً على الاستجابات والتقييمات من المستخدمين، يجب تحسين المنتج بشكل مستمر لضمان تلبية الاحتياجات المتغيرة للمستخدمين وتحسين التجربة بشكل عام.



باختصار، علم نفس المستخدمين يلعب دورًا حاسمًا في تصميم تجربة المستخدم الناجحة عبر فهم عميق لسلوك المستخدمين وتوقعاتهم واحتياجاتهم، وتطبيق هذا الفهم في جميع جوانب تصميم المنتج أو الخدمة.



هندسة المعلومات
هندسة المعلومات والرسوم التخطيطية

بعد وضع تصورات متعددة لقصص العملاء وفهم احتياجاتهم عند استخدام منتجك أو موقعك الإلكتروني، يأتي الوقت لإنشاء هيكل تنظيمي للمحتوى، والذي يُعرف بـ "هندسة المعلومات" ويُختصر Information Architecture). يُعتبر هذا الهيكل عبارة عن خارطة تخطيط تنظيمية لنظام التنقل بين المعلومات في منتجك أو موقعك.


أهمية هندسة المعلومات تنبع من أنها تُعتبر الأساس في تصميم تجربة المستخدم الفعّالة. إنها فرع دقيق وحديث في مجال تجربة المستخدم يهدف إلى تخطيط أربعة مكونات رئيسية، وهي:


  • التنظيم: هذه الأنظمة تعنى بتصنيف وتنظيم المحتوى بشكل منطقي وبنية هرمية. على سبيل المثال، يمكن تصنيف الصفحات أو المقالات في فئات مختلفة لتسهيل العثور على المحتوى.

  • المسميات أو العلامات: تُشير هذه المسميات إلى كيفية تسمية ووصف المحتوى بشكل فعّال. إذا تم تسمية العناصر بشكل جيد، سيكون من الأسهل للمستخدمين فهم ما يحتويه المحتوى.

  • أنظمة التنقل: تُعنى بتصميم وترتيب العناصر الملاحية في الموقع أو التطبيق بشكل يسهل على المستخدمين الانتقال بين الصفحات والأقسام بسلاسة.

  • أنظمة البحث: تُركز على تصميم وتنفيذ نظم بحث فعالة تمكن المستخدمين من البحث والعثور على المعلومات بسرعة ودقة.


بالإضافة إلى ذلك، تُظهر الرسوم التخطيطية (Wireframes) كيفية تنظيم وترتيب العناصر على الصفحات والواجهات، وتُستخدم لاختبار التصميم وجمع تقييمات المستخدمين قبل البدء في التنفيذ الفعلي. تعكس هذه المرحلة التكرار والتحسين المستمر، حيث يتم تعديل النماذج الأولية بناءً على ملاحظات المستخدمين للوصول إلى أفضل نسخة ممكنة.



الفرق بين ال UI و الUX
الفرق بين ال UI و الUX وال CX؟

 هناك تباين كبير بين مفاهيم الـ UI (واجهة المستخدم)، والـ UX (تجربة المستخدم)، والـ CX (تجربة العميل)، سأشرح الفروق بينها كلًا على حدة:


واجهة المستخدم (UI):

تركز على التصميم الجمالي والمظهر العام للمنتج أو التطبيق.

تشمل عناصر الواجهة مثل الألوان والخطوط والصور والأيقونات والزراع.

هدفها الرئيسي هو جعل المنتج أو التطبيق يبدو جذابًا وسهل الاستخدام من حيث الشكل الخارجي.


تجربة المستخدم (UX):

تركز على تجربة المستخدم بشكل شامل وكيفية تفاعله مع المنتج أو التطبيق.

تشمل عمليات التصميم والبحث واختبار المستخدمين لضمان توجيه المستخدمين بسلاسة وتلبية احتياجاتهم.

هدفها هو جعل التجربة العامة للمستخدم فعالة ومرضية وسهلة الاستخدام.


تجربة العميل (CX):

تركز على تجربة العميل مع الشركة ككل، بما في ذلك جميع نقاط التلامس مع العميل.

تشمل جودة الخدمة والتفاعل مع مختلف الأقسام وقدرة الشركة على تلبية احتياجات العميل.

هدفها هو جعل التفاعل الشامل مع العميل مميزًا وإيجابيًا ومحفزًا للولاء.



مقالات متعلقة