عام

تنبؤات غير مطمئنة عن وباء كورونا في شهر أغسطس | كيف تستعد؟؟

456 مشاهدات | منذ يوم | تم النشر: July 28,2021 - آخر تحديث: February 29,2024

وباء كورونا

المحتوي

تنبؤات غير مطمئنة عن وباء كورونا في شهر أغسطس | كيف تستعد؟؟

كان العالم في وضع جائحة لمدة عام ونصف، والآن يستمر الفيروس في الانتشار ولك بوتيرة أقل في السرعة، الإغلاق المتقطع هو الوضع الطبيعي الجديد، واللقاح المعتمد يوفر ستة أشهر فقط من الحماية، ما يقدر بنحو 250 مليون شخص أصيبوا في جميع أنحاء العالم، وتوفي أكثر من 1.75 مليون حتى الآن.

في جميع أنحاء العالم، يقوم علماء الأوبئة ببناء توقعات قصيرة وطويلة الأجل كطريقة للاستعداد، وربما التخفيف من انتشار وتأثير فيروس SARS-CoV-2، وهو الفيروس الذي يسبب COVID-19، على الرغم من اختلاف توقعاتهم وجداولهم الزمنية، يتفق واضعو النماذج على أمرين: COVID-19 موجود ليبقى، والمستقبل يعتمد على الكثير من الأمور المجهولة، بما في ذلك ما إذا كان الناس يطورون مناعة دائمة ضد الفيروس، وما إذا كانت الموسمية تؤثر على انتشاره.

 وربما والأهم من ذلك الخيارات التي تتخذها الحكومات والأفراد، "يتم فتح الكثير من الأماكن، والكثير من الأماكن ليست كذلك، تقول روزاليند إيجو، مصممة نماذج الأمراض المعدية في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي (LSHTM)، إننا لا نعرف حقًا حتى الآن ما الذي سيحدث.

يقول جوزيف وو، متخصص نماذج الأمراض في جامعة هونغ كونغ: "المستقبل سيعتمد إلى حد كبير على مقدار استئناف الاختلاط الاجتماعي، ونوع الوقاية الذي نقوم به"، تشير النماذج والأدلة الحديثة من عمليات الإغلاق الناجحة إلى أن التغييرات السلوكية يمكن أن تقلل من انتشار COVID-19 إذا امتثل معظم الأشخاص، وليس بالضرورة جميعهم.

في الأسبوع الماضي، تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بـ COVID-19 15 مليونًا على مستوى العالم، مع وفاة حوالي 650.000، يقول يوناتان جراد، عالم الأوبئة في كلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة في بوسطن، ماساتشوستس، إن عمليات الإغلاق تتراجع في العديد من البلدان، مما دفع بعض الناس إلى افتراض أن الوباء قد انتهى، "لكن ليست هذه هي المسألة، نحن في رحلة طويلة ".

إذا استمرت المناعة ضد الفيروس أقل من عام، على سبيل المثال، على غرار الفيروسات التاجية البشرية الأخرى المتداولة، فقد يكون هناك زيادات سنوية في إصابات COVID-19 حتى عام 2025 وما بعده.



الاقتصاد في زمن الكورونا
ماذا سيحدث في المستقبل القريب؟

لا ينتشر الوباء بنفس الطريقة من مكان إلى آخر، وصلت بلدان مثل الصين ونيوزيلندا ورواندا إلى مستوى منخفض من الحالات - بعد عمليات الإغلاق بأطوال متفاوتة - وتقوم بتخفيف القيود أثناء ترقب تفجر انتشار الوباء، في أماكن أخرى، مثل الولايات المتحدة والبرازيل، ترتفع الحالات بسرعة بعد أن رفعت الحكومات عمليات الإغلاق بسرعة أو لم تقم بتفعيلها على الصعيد الوطني.

في جنوب إفريقيا، التي تحتل الآن المرتبة الخامسة في العالم من حيث إجمالي حالات COVID-19، يتوقع ذروة في أغسطس أو سبتمبر، مع حوالي مليون حالة نشطة، وإجمالي ما يصل إلى 13 مليون عرض، وفيما يتعلق بموارد المستشفيات، "نحن بالفعل نخرق القدرات في بعض المناطق، لذلك أعتقد أن أفضل سيناريو لدينا ليس جيدًا"، كما تقول جولييت بوليام، مدير مركز جنوب إفريقيا للنمذجة والتحليل الوبائي بجامعة ستيلينبوش.

لكن هناك أخبار تبعث على الأمل مع تخفيف الإغلاق، تشير الدلائل المبكرة إلى أن التغييرات السلوكية الشخصية، مثل غسل اليدين وارتداء الأقنعة، تستمر إلى ما بعد الإغلاق الصارم، مما يساعد على وقف موجة العدوى، في تقرير 3 يونيو، وجد فريق في مركز MRC لتحليل الأمراض المعدية العالمية في إمبريال كوليدج لندن أنه من بين 53 دولة بدأت في الانفتاح، لم تكن هناك زيادة كبيرة في الإصابات كما كان متوقعًا على أساس البيانات السابقة.

كان الباحثون في النقاط الساخنة للفيروسات يدرسون مدى فائدة هذه السلوكيات، في جامعة أنهيمبي مورومبي في ساو باولو بالبرازيل، أجرى عالم الأحياء الحاسوبية أوسمار بينتو نيتو وزملاؤه أكثر من 250000 نموذج رياضي لاستراتيجيات التباعد الاجتماعي الموصوفة بأنها ثابتة أو متقطعة - مع تقليل القيود على مراحل - جنبًا إلى جنب مع التدخلات السلوكية مثل ارتداء القناع وغسل اليدين.

خلص الفريق إلى أنه إذا كان 50-65٪ من الناس حذرون في الأماكن العامة، فإن التنحي عن إجراءات التباعد الاجتماعي كل 80 يومًا قد يساعد في منع حدوث مزيد من العدوى خلال العامين المقبلين، بشكل عام من الجيد أنه حتى بدون اختبار أو لقاح، يمكن للسلوكيات أن تحدث فرقًا كبيرًا في انتقال المرض.

في المناطق التي يبدو أن COVID-19 في حالة تدهور، يقول الباحثون إن أفضل نهج هو المراقبة الدقيقة عن طريق اختبار وعزل الحالات الجديدة وتتبع مخالطيهم، هذا هو الوضع في هونغ كونغ، على سبيل المثال، يقول جوزيف وو: "نحن نجرب، ونقوم بملاحظات ونتكيف ببطء"، ويتوقع أن هذه الاستراتيجية ستمنع عودة ظهور الإصابات بشكل كبير - ما لم تجلب زيادة الحركة الجوية عددًا كبيرًا من الحالات المستوردة.



انتشار الكورونا
كيفية الاستعداد لتدهور الحالة العامة من ناحية انتشار الوباء

كما لاحظنا في موجتي الانتشار الأولى والثانية كان رد فعل الحكومات هو اتباع أساليب الحظر والإغلاق العام الجزئي أو الكامل وذلك للتقليل من الاختلاطي وزيادة التباعد، وفي تلك الحالات تحدث أضرارًا اقتصادية ضخمة على الصعيد العام والصعيد الشخصي، فلا شك أن كل الأنشطة التجارية تتأثر بفعل عمليات الإغلاق وفرض حظر التجوال.

إن عمليات الاستعداد لمثل تلك الأزمات يعتبر الحل الأفضل للجميع من الناحية الصحية والناحية الاقتصادية، قد ذكرنا في مقالات سابقة أفضل طرق التكيف مع الأزمات وذكرنا أيضا ان الحلول التقنية هي الحلول الأفضل في تفادي الأزمات، وهذا ما تقوم الحكومات بدعمه في جميع أنحاء العالم.

باعتمادك على الحلول التقنية والأنظمة الذكية في إدارة أعمالك التجارية ستتمكن من إنقاذ نشاطك التجاري وزيادة مبيعاته وتنظيم أعماله بصورة أفضل، فعلى سبيل المثال، يزداد في الوقت الحالي التردد على الأطباء والمراكز الصحية والعيادات، وإذا تحققت التنبؤات الخاصة بالوباء ستتزايد أعداد المترددين على الأطباء مما يؤدي إلى حدوث اختلاط كبير وازدحام من الممكن أن يزيد الأمر سوءًا.

ولتفادي تلك المشكلات يمكنك كطبيب أو صاحب مركز طبي أن تعتمد على نظام العيادات الذكي المقدم من شركة العالمية الحرة المصرية الذي يمكنك من خلاله تنظيم مواعيد زيارات المرضى في العيادة بالإضافة الى إمكانية الحجز والدفع وتقديم الاستشارات الطبية من خلاله، والتواصل مع المرضى بكل سهولة والإجابة على كافة اسئلتهم واستفساراتهم، فنحن الآن في عصر التكنولوجيا وهي الحل الجذري للهروب من أي أزمة ولتحويل الأزمات إلى نجاحات.



مقالات متعلقة