تحليل

اهمية تحليل الاعمال وضرورة عمل تحليل فني للمشاريع

517 مشاهدات | منذ ثانية | تم النشر: February 20,2023 - آخر تحديث: February 29,2024

تحليل الاعمال

المحتوي

اهمية تحليل الاعمال وضرورة عمل تحليل فني للمشاريع

تحليل الأعمال أصبح ضرورة مهمة في هذه الأيام، حيث أنه عند بدء الاستثمار في أي سوق جديدة تتولد الحاجة إلى معرفة العديد من الأشياء الضرورية لعمل استثمار ناجح، وبالتفكير المعمق في الأمر نستطيع أن نستنتج مجموعة من الأسئلة التي يمكنها ترتيب وتنظيم عملية دخوله للاستثمار في سوق جديدة، وتتمثل تلك الأسئلة في الآتي:

·         في أي مشروع أستثمر؟

·         ما الذي أحتاجه لفهم استخدام وتوزيع مواردي في مشروع التطوير؟

·         كيف يتم متابعة تطوير ذلك المشروع للربح منه؟

·         كيف يمكنني التعرف على النقاط التي يجب تحسينها في تطوير المشروع الناشئ؟

إذا كانت تلك الأسئلة قد خطرت ببالك بالفعل فأنت الآن تقوم بعمل تحليل الأعمال وتحليل فني لمشروعك القادم، ولكن الأمر ليس بتلك البساطة، خصوصًا إذا كان مشروعك الذي تريد البدء فيه هو مشروع تقني يتم بناؤه على برمجيات معقدة وأنظمة ذكية.

المشاريع التقنية لا تنجح بمجرد عمل دراسة عشوائية وبنية برمجية قوية، بل يحتاج الأمر إلى تحليل فني دقيق وتخطيط شامل لكل مراحل حياة المشروع، ولا يقوم بالتحليل الفني وتحليل الأعمال للمشاريع  إلا المتخصصين في هذا الأمر، ويفضل الاعتماد على شركات قوية متمكنة في تقديم خدمة تحليل الأعمال للمشاريع قبل الشروع في عملية التصميم والبناء البرمجي للمشروع، ونحن في شركة العالمية الحرة المصرية سنكون خير داعم وخير محلل لبدء مشروعك بخطة راسخة.

في تلك المقالة، سنقوم بتحديد مجموعة العناصر والأدوات الهامة التي من الضروري التركيز عليها في تحليل الأعمال عند اتخاذك لقرار الاستثمار من خلال المشاريع التقنية والتي من شأنها أيضًا مساعدتك في عمل تحليل فني للمشاريع التقنية التي ستقوم بالاستثمار فيها.



بناء خارطة طريق المنتج
بناء خارطة طريق المنتج

خارطة الطريق هي أداة يتم تطويرها بواسطة مدير المشروع ويتم توجيهها إلى الأشخاص المشاركين في المشروع الذين يرغبون في معرفة كيف ومتى سيتم تطوير المشروع، وتساعد أيضًا الشركة المطورة للمشروع على بدء المشروع بداية صحيحة مبنية على عمل تحليل فني شامل لكل أركان المشروع.

تتضمن خارطة الطريق الميزانية واستراتيجيات التطوير والأسئلة والإجابات التي قد تظهر خلال المشروع وأهداف العمل والمواعيد النهائية وغير ذلك الكثير، ولكن بشكل أساسي، يتم القيام بذلك لمعرفة كل مرحلة من مراحل التطوير والاختبارات وكيف يمكننا ربط هذه المعلومات بأهداف العمل التي تقوم بها في جدول زمني.

بهذه الطريقة، يمكنك الحصول على فهم أفضل لكيفية تطور المشروع ومتى يكون جاهزًا، وما إلى ذلك، باختصار إنها خطة ومسار عمل يساعدك كثيرًا كمستثمر وجميع الأشخاص المعنيين.

يمكن أيضًا استخدام خرائط الطريق لمقارنة أهداف عملك أو توقعاتك كمستثمر مع خطة فريق التطوير من أجل جعل كلاهما متوافقًا أو إجراء تعديلات إذا لزم الأمر، الهدف النهائي هو تطوير البرنامج بكفاءة وقبل كل شيء، بطريقة مناسبة لجميع الأطراف المشاركة في التطوير.



التحليل الفني للمخاطر والجدوى
التحليل الفني للمخاطر والجدوى

كما يشير اسمها، يمكن أن تساعدك هذه الدراسة على فهم الجدوى الحقيقية للمشروع حتى قبل البدء كمستثمر، وفي حالة قيامك بذلك، ما هي المخاطر التي سيتعرض لها رأس مالك لأنها نفس مخاطر بدء التشغيل؟

يشتمل تحليل الجدوى والمخاطر على عدة مجالات مرتبطة بالمشروع الذي يتم تطويره، ومنها مجال التكنولوجيا، وعنصر الوقت، والقانون، والجانب الاقتصادي، والسياسي أو استخدام الأدوات، وقابلية الصيانة، وتكاليف التشغيل، وما إلى ذلك، الهدف هو معرفة أو توقع أو الاستعداد لأي تحدي أو عقبة قد تواجه مشروعك وكل ذلك يتم تحديده من خلال عمل تحليل فني متكامل للمشروع.



أكثر المخاطر شيوعًا التي تواجه المشاريع التقنية الناشئة
أكثر المخاطر شيوعًا التي تواجه المشاريع التقنية الناشئة

عدم الربحية:

الربحية هي ما يريد كل رجل أعمال ومستثمر الحصول عليه، لا تأتي هذه الحالة دائمًا بالسرعة التي يتوقعونها، ولهذا السبب قد يكون الافتقار إلى الربحية أحد الأسباب الرئيسية لعدم الاستمرار في المشروع.

كيفية التحضير لذلك؟ ما هي المدة المقدرة إلى أن يكون المشروع مربحًا؟ متى سأحصل على عائد استثماري؟ يتم تقدير كل هذه الجوانب خلال عمل تحليل فني للمشاريع، فبهذه الطريقة، تعرف ما يمكن توقعه كمستثمر، فلا شك أن كل شيء في المشروع يولد من هذه الدراسة.

الجوانب القانونية:

ربما يكون هذا أحد أكثر المجالات حساسية، مع الأخذ في الاعتبار أن نشاطًا ما يمكن أن يكون قانونيًا في بلد ما ويعاقب عليه في بلد آخر، في الوقت الحاضر مع تقدم الإنترنت والتكنولوجيا، يجب أن تكون متأكدًا من الجوانب القانونية للبلد أو المدينة التي ستقوم بطرح مشروعك فيها، وإذا كان مشروعك عبارة عن تطبيقًا للجوّال، فيجب أن يتوافق مع قواعد App Store أو Play Store أيضًا.

هذه التحليلات الفنية القانونية التي يمكن أن تجعل البرنامج الذي تستثمر فيه غير قادر على النشر، أو ربما عندما تقرر الاستثمار، كان ذلك قانونيًا، وفي عملية التطوير، لم يعد كذلك، هذه المعلومات حيوية وهي جزء من المخاطر التي تتحملها كمستثمر أو مالك أو رئيس شركة ناشئة.

معدل الاحتراق:

معدل الاحتراق هو نسبة الأموال المطلوبة على المدى الطويل إلى نسبة المصروفات المقدرة لجميع الأشهر، هذا هو المكان الذي يجب أن تقوم فيه بالاستثمار الضروري حتى يصبح المشروع الناشئ منتج من تلقاء نفسه.

قد لا يكون عامل خطر في حد ذاته ولكن إذا لم يتم حسابه جيدًا وأخذه في الاعتبار أثناء عملية التحليل الفني، يمكن أن يصبح كذلك عادة ما يكون لدى رائد الأعمال هذه المعلومات محسوبة ولكننا نوصي بأن تقوم بذلك أيضًا كمستثمر، لذلك هناك هامش أقل للخطأ.

نقص المعرفة بالسوق:

هناك آراء مختلفة حول هذه النقطة، يعتبر البعض أنه يمكن للمستثمرين الاستثمار بغض النظر عن معرفتهم بالسوق، وجهة نظرنا أكثر ارتباطًا بأولئك الذين يعتقدون أن المعرفة الأساسية على الأقل ضرورية.

لا ينبغي أن تكون خبيرًا، ولكنك تعرف أو تقوم على الأقل بإجراء تحليل الأعمال لتحليل المخاطر والاحتمالات (مع أشخاص على دراية) تسمح لك بفهم السوق الذي تتجه إليه، وإيجابيات وسلبيات المشروع، ثم إجراء دراسة لتحليل المخاطر والاحتمالات، وكل ذلك يتم تحديده خلال عمل التحليل الفني للمشروع.



الأسئلة الشائعة
الأسئلة الشائعة

لماذا نستخدم تحليل الأعمال؟

نستخدم تحليل الأعمال لأسباب عديدة، من أهمها:

  1. فهم أفضل للمشروع: يساعد تحليل الأعمال على فهم أفضل للمشروع، والتعرف على أهدافه والمخاطر التي قد تواجهه، وذلك يساعد على اتخاذ القرارات الأفضل.
  2. تحسين استراتيجية العمل: يساعد تحليل الأعمال على تحديد الفرص والتحديات التي تواجه المشروع، ومن ثم تحسين استراتيجية العمل لتحقيق أهداف المشروع بأفضل طريقة ممكنة.
  3. توفير الوقت والجهد: يساعد تحليل الأعمال على تحديد الأولويات والمهام الأساسية التي يجب العمل عليها، وذلك يوفر الوقت والجهد اللازمين لإنجاز المشروع بأسرع وقت ممكن.
  4. التواصل الفعال: يساعد تحليل الأعمال على تحديد المشكلات والاحتياجات الحقيقية للمشروع، ومن ثم التواصل بشكل فعال مع الجميع المعنيين بالمشروع، وذلك يساعد على تحسين تنسيق العمل وتجنب الأخطاء.
  5. زيادة الربحية: يساعد تحليل الأعمال على تحديد المنتجات والخدمات الأكثر ربحية، والتركيز عليها لزيادة الربحية، ومن ثم تحقيق نجاح المشروع.

أدوات وتقنيات تحليل الأعمال

تحليل الأعمال هو عملية تحويل البيانات الضخمة إلى معلومات قيمة يمكن استخدامها في اتخاذ القرارات. ويمكن تحقيق هذا باستخدام مجموعة متنوعة من الأدوات والتقنيات، منها:

  1. الأنظمة الإدارية لقواعد البيانات: وهي أدوات تستخدم لتخزين وإدارة البيانات المختلفة وتحليلها، وتشمل هذه الأنظمة Oracle و Microsoft SQL Server و PostgreSQL.
  2. لغات الاستعلام المخصصة: وهي لغات برمجة مثل SQL وR وPython وغيرها التي تمكن المحللين من استخراج البيانات وتحليلها.
  3. أدوات تحليل البيانات الضخمة: وهي أدوات مثل Hadoop وSpark وغيرها التي تستخدم لمعالجة البيانات الضخمة وتحويلها إلى معلومات قيمة.
  4. تقنيات تصور البيانات: وهي أدوات مثل Tableau وPower BI وغيرها التي تسمح للمحللين بتصور البيانات بشكل بصري.
  5. تحليل الشبكات الاجتماعية: وهي تقنيات تستخدم لتحليل البيانات المتعلقة بالتواصل الاجتماعي والشبكات الاجتماعية.
  6. تقنيات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي: وهي تقنيات تستخدم لتحليل البيانات بشكل أكثر تعقيدًا وتحديد الأنماط والاتجاهات والتوقعات.

ما المقصود بتحليل الأعمال؟

تحليل الأعمال هو عملية جمع وتحليل المعلومات والبيانات وتحويلها إلى معلومات قيمة واستراتيجية قابلة للتطبيق لتحسين العمليات وتحقيق أهداف الأعمال. ويتضمن تحليل الأعمال عدة خطوات مثل تحديد مشكلة الأعمال، تحليل العمليات الحالية وتصميم العمليات المستقبلية، وتحديد المتطلبات الوظيفية وغير الوظيفية، وتطوير استراتيجيات التحسين والتغيير.

وتتضمن أيضًا أدوات تحليل الأعمال العديد من التقنيات والأساليب مثل الرسوم البيانية، التحليل الإحصائي، الموديلات الرياضية، تحليل البيانات، الذكاء الاصطناعي، التعلم الآلي، التحليل الاقتصادي، التحليل المالي وغيرها من الأدوات التي تستخدم لتحليل البيانات واستخلاص المعلومات القيمة منها.

الفرق بين تحليل الأعمال وتحليل البيانات

تحليل الأعمال وتحليل البيانات عبارة عن مفاهيم مختلفة، وهذا على الرغم من أنهما قد يشتركان في بعض الجوانب. يهدف تحليل الأعمال إلى فهم العمليات والنظم والأنشطة التجارية وتحليلها وتحسينها وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة. يستخدم تحليل الأعمال البيانات للإجابة عن أسئلة محددة، مثل "من هم عملائي الرئيسيون؟" أو "ما هي المنتجات التي يفضلها العملاء؟" ويستخدم أدوات مثل التحليل الاحصائي ونمذجة البيانات والتحليل الكمي والتحليل النوعي والتعدين بالبيانات والتعلم الآلي وغيرها.

أما تحليل البيانات، فهو يركز بشكل أساسي على استخراج الأنماط والعلاقات والتنبؤات من البيانات، ويستخدم أدوات مثل التحليل الاحصائي، التعلم الآلي، التعدين بالبيانات، التحليل الكمي، التحليل النوعي وغيرها. يستخدم تحليل البيانات على نطاق واسع في مجالات مثل التسويق والطب والتجارة والعلوم الاجتماعية والتعليم وغيرها، حيث يمكن استخدامه لاستخراج الأنماط من البيانات الكبيرة والمعقدة وتحويلها إلى معلومات قيمة وصورة أوضح للواقع.

ما هو التحليل الفني؟

التحليل الفني هو تقنية تحليلية تستخدم في سوق الأسهم والعملات والسلع لتحليل الأسعار والحركات التاريخية للأسواق وتحديد الاتجاهات المستقبلية للأسعار. ويهدف التحليل الفني إلى تحليل الأسعار والتغيرات في الحجم والتداول والمؤشرات الفنية للأسواق باستخدام الرسوم البيانية والمؤشرات الفنية.

وتعتمد تقنية التحليل الفني على فرضية أن تحركات الأسعار في الأسواق تعكس توازن العرض والطلب، وأن تحركات الأسعار تتبع نماذج محددة ومتكررة. وباستخدام الرسوم البيانية والمؤشرات الفنية، يمكن للمحللين الفنيين تحديد الاتجاهات المستقبلية للأسعار واتخاذ القرارات التجارية المناسبة. ويستخدم التحليل الفني على نطاق واسع من قبل المتداولين والمستثمرين في جميع أنحاء العالم.



العلامات

تحليل الأعمالتقنيات تحليل الأعمالتحليل البياناتالتحليل الفني

مقالات متعلقة